taounatecity

taounatecity

اول منتدى اخباري سياسي اقتصادي اجتماعي ثقافي جامع بتاونات


    الجزائر وبوتفليقة وليبيا.

    شاطر
    avatar
    مدير المنتدى.
    وسام التفاني.

    عدد المساهمات : 1657
    نقاط : 3890
    تاريخ التسجيل : 28/02/2009
    العمر : 42

    الجزائر وبوتفليقة وليبيا.

    مُساهمة  مدير المنتدى. في الإثنين أبريل 18, 2011 5:00 pm

    . الف الجزائريون في الاشهر الاخيرة. الخروج. يوم كل سبت. في تقليد بديع. وسنة حميدة. سنها سعيد سعدي وحزبه ذو التوجهات الاشتراكية والعلمانية. للتعبير عن رغبتهم الجامحة في تغيير ينسيهم قحط النفوس المستبدة العابثة. باموال امة غنية ومصير شعب مغوار.. وهكذا تعاقبت نزلات البرد القادمة من جبال جرجرة والقبايل والمدن الجزائرية قاطبة. الى ساحة الشهداء بجزائر ترتعش فرائضها من كل دعوة صادقة. وصوت وطني حر. وتوالت موجات النزول الى شوارع محاصرة. وساحات مدججة بقوات الامن كانها في حرب. وكانت شعارات الشباب كلها تصب في خانة المطالبة بالاصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي. مطالب تنوعت وتسلقت درجات. وصلت ذروتها بالمطالبة باسقاط النظام
    النظام الحاكم في الجزائر. نظام استبدادي عسكري. شبيه باحادية الحزب الدستوري التونسي والحزب الديمقراطي المصري. نظام يسيطر الجيش وثلة من الاقطاعيين على مقادير وارزاق العباد والبلاد. و على دواليب الحياة. والاقتصاد والمال والبورصة. ولذا كان طبيعيا. ان يجند ميلشياته لافشال كل دعوات التغيير. وابقاء الوضع على حاله.
    لكن خروج طلبة الجزائر الى ميدان فاتح نوفمبر. والى بوابة القصر الرئاسي للاحتجاج على تعليم مزر. وظروف غير مواتية للتحصيل. وانعدام افاق التشغيل. في دولة ترقد على بحار من غاز وبترول. يمكن اعتباره بداية لصحوة مرتقبة.
    وامام كل هذا الهيجان. والتحول الكبير في ابجديات الخطاب الشعبي. والضغوط المفروضة. بادر نظام قصر المرادية المتعب المريض. الى اعلانه نيته اجراء اصلاحات. لخفض حجم الاحباط الساكن في تقوس شباب الجزائر.
    ورغم خطوات سابقة قام بها النظام السياسي الحاكم. لكنها لم تؤتي اكلها. واستمرت حالة الاحتقان والغليان. الى ان جاء الخطاب الاخير لبوتفليقة. والذي زاد الطين بلة. وكانت خيبات الشارع الجزائري كبيرة. لكونه اعرض عن الخوض في اشكاليات الجزائر الكبرى. ووعد بتعديل دستوري. واجراءات لم يحدد لها موعد
    الجزائر خرجت عن الاجماع العالمي كعادتها. ووقفت الى جانب نظام القذافي. الفاقد كل مشروعية. وكل تاييد.وانبرت للدفاع عن اجندة حكام طرابلس. بل وسارعت الى تقديم العون اللوجستيكي والبشري. لكتائب الموت والدمار. من خلال السماح بتجنيد جزائيين وعناصر من جبهة البوليزاريو ضمن فرق الموت وكتائب الخراب القذافية. وقد اسرت وقتلت قوات التحرير الليبية التابعة للمجلس الحاكم في بنغازي عناصر دخلت من الجزائر.
    خطاب بوتفليقة الاخير كان قمة في الضحك على الذقون بادعاء الحيادية ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول. فهل بدا الشيخ يهذي .ا..


    عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين أبريل 25, 2011 9:51 am عدل 1 مرات
    avatar
    مدير المنتدى.
    وسام التفاني.

    عدد المساهمات : 1657
    نقاط : 3890
    تاريخ التسجيل : 28/02/2009
    العمر : 42

    رد: الجزائر وبوتفليقة وليبيا.

    مُساهمة  مدير المنتدى. في الثلاثاء أبريل 19, 2011 10:56 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 19, 2017 5:47 am